دنــــــــــانــيـــــــــــــــــر

ثقافي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم


بحث عن:

المواضيع الأخيرة
»  جمهرة رسائل العرب
الثلاثاء يونيو 11, 2013 10:35 am من طرف شيرين عابدين

» فنـــــــــون
الأربعاء مايو 29, 2013 8:40 pm من طرف شيرين عابدين

» تَأمَّلْ أقوالهم ... ولتكنْ أعمالـَك !
الأربعاء مايو 29, 2013 8:18 pm من طرف شيرين عابدين

» رسالة قصيرة
الأربعاء مايو 29, 2013 8:14 pm من طرف شيرين عابدين

» قصة كفاح ... ونجاح ...
الإثنين مايو 06, 2013 11:10 pm من طرف شيرين عابدين

» مقتطفات من مجلة علم وخيال
الإثنين مايو 06, 2013 11:06 pm من طرف شيرين عابدين

» قراءة في دفاتر بعض الحمير
الخميس أبريل 25, 2013 1:41 pm من طرف شيرين عابدين

» ندوات ومؤتمرات
السبت أبريل 13, 2013 8:05 pm من طرف شيرين عابدين

» الموقع الرسمي لهيئة كبار العلماء والرئاسة العامة للإفتاء
السبت فبراير 09, 2013 6:18 am من طرف شيرين عابدين


شاطر | 
 

 حياة العلاقات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد جمال صقر
مشرف


عدد المساهمات : 26
تاريخ التسجيل : 19/04/2012

مُساهمةموضوع: حياة العلاقات   الخميس مايو 03, 2012 2:07 pm

علاقة الكلم المجتمعة أهم من الكلم أنفسها
للدكتور محمد جمال صقر
عمر ، علي ، خالد ، الشمس ، القمر ، الأرض ، كلم منفردات متواليات ، وهي كذلك معانٍ منفردات متواليات ، كل كلمة منفردة منها معنى منفرد ، متى خطرت خطر ، ومتى خطر خطرت ، وما خطور كل كلمة منها أو كل معنى إلا بمنزلة ضرب واحد في واحد أو قسمته عليه ، لا زيادة ثم معتبرة .
أما إذا كانت تلك الكلم ( المعاني) أنفسها ، هكذا : عَليٌّ وَخالِدٌ حَوْلَ عُمَرَ وَالْقَمَرُ وَالْأَرْضُ حَوْلَ الشَّمْسِ – فهي كلام مركّب مترابط ، وفكرتان متشابهتان مجتمعتان . تدل الأولى على علاقة جماعة من الناس ، وتدل الأخرى على علاقة جماعة من الجماد . إنه إذا كانت العلاقة في الأولى علامة سعي الناس إلى الائتلاف وحرصهم عليه ، كانت العلاقة في الأخرى علامة ائتلاف الجماد على سنة عليا ، ثم كان التقاء العلامتين كلتيهما آية الخضوع العظمى لتقدير خالق واحد بديع عظيم ، لم يملك لها ليفي شتراوس إلا أن يقول : " حين ننظر إلى جميع المنجزات الفكرية للإنسان بقدر ما دونت عبر العالم كله ، نجد أن القاسم المشترك بينها هو دائما إدخال نظام من نمط ما . وإذا كان هذا يمثل حاجة أساسية للنظام في العقل الإنساني ، وما دام العقل الإنساني ، بعد كل حساب ، ليس سوى جزء من الكون ، فإن الحاجة ربما كانت موجودة لأن ثمة نظاما ما في الكون ولأن الكون ليس في حالة من الفوضى ".
ونحن إذا تأملنا على التاريخ أعمال كبار المفكرين علماء وفنانين ، لم نجد قيمتها في ذخائرهم المحتشدة فيها من الكلم ( المعاني ) المنفردة ، بل فيما يختارونه لها ويختارونها له من علاقات تُظهرها وكأن لم تسمع من قبل.
ولأمر ما قال أبو نواس لمسلم بن الوليد الفاخر في قوله :
" رَأْي المُهَلَّبِ أَوْ بَأْس الأَيازيدِ "
بأنه لم يسبقه إلى جمع ( يزيد ) أحد - : " مِنْ ها هنا وَهِمْتَ ".
وللأمر نفسه قال بايي أنكلان الكاتب الأسباني : " يا لشقاء الشاعر الذي لم يجرؤ يوما على أن يجمع بين كلمتين لم تلتقيا من قبل على الإطلاق ".
علاقة الكَلِمِ ( المعاني ) المجتمعة ، أهمُّ من الكلم ( المعاني ) المنفردات أنفسها ؛ ففضلاً عن أنها التي تقدم الفكرة " دلالة علاقة الكلم ( المعاني ) المجتمعة " ، لا المعنى المنفرد ، فتظهر الكلمة أحيانا وكأن لم تسمع من قبل – تَسْتَقِلُّ وحْدَها بتوليد ما لا يحصى من الأفكار.
وبالقياس تكون علاقةُ جُمَلِ الفِقْرَةِ المجتمعة ، أهمَّ من الجمل المنفردات ، وعلاقةُ فِقَرِ النَّصِّ المجتمعة ، أهمَّ من الفِقَرِ المنفردات ، وعلاقةُ نُصوصِ الكِتابِ المجتمعة ، أهمَّ من النصوص المنفردات ؛ فإن المتأمل يطيل النظر حتى تنكشف له رسالة الكتاب المستولية على نصوصه ؛ فتنكشف بانكشافها قضايا النصوص ، ثم أفكار الفقر ، ثم فُكَيـْرات الجمل ؛ فتكون لمعاني الكلم عندئذ قيمة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حياة العلاقات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دنــــــــــانــيـــــــــــــــــر :: دنانير الأدباء والمفكرين :: دنانير الدكتور محمد جمال صقر-
انتقل الى: