دنــــــــــانــيـــــــــــــــــر

ثقافي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم


بحث عن:

المواضيع الأخيرة
»  جمهرة رسائل العرب
الثلاثاء يونيو 11, 2013 10:35 am من طرف شيرين عابدين

» فنـــــــــون
الأربعاء مايو 29, 2013 8:40 pm من طرف شيرين عابدين

» تَأمَّلْ أقوالهم ... ولتكنْ أعمالـَك !
الأربعاء مايو 29, 2013 8:18 pm من طرف شيرين عابدين

» رسالة قصيرة
الأربعاء مايو 29, 2013 8:14 pm من طرف شيرين عابدين

» قصة كفاح ... ونجاح ...
الإثنين مايو 06, 2013 11:10 pm من طرف شيرين عابدين

» مقتطفات من مجلة علم وخيال
الإثنين مايو 06, 2013 11:06 pm من طرف شيرين عابدين

» قراءة في دفاتر بعض الحمير
الخميس أبريل 25, 2013 1:41 pm من طرف شيرين عابدين

» ندوات ومؤتمرات
السبت أبريل 13, 2013 8:05 pm من طرف شيرين عابدين

» الموقع الرسمي لهيئة كبار العلماء والرئاسة العامة للإفتاء
السبت فبراير 09, 2013 6:18 am من طرف شيرين عابدين


شاطر | 
 

 الإعجاز العلمي في القرآن والسُنّة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد زغلة
مشرف


عدد المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 02/05/2012
العمر : 28

مُساهمةموضوع: الإعجاز العلمي في القرآن والسُنّة   الإثنين مايو 14, 2012 11:41 pm

الإعجاز العلمي في القرآن والسُنّة
وصف ثقل السحاب

السحب هي عبارة عن تجمع مرئي لجزيئات دقيقة من الماء أو الجليد أو كليهما
معًا يتراوح قطرها ما بين 1 إلى 100 ميكرون، تبدو سابحة في الجو على
ارتفاعات مختلفة كما تبدو بأشكال وأحجام وألوان متباينة، كما تحتوي على
بخار الماء والغبار وكمية هائلة من الهواء الجاف ومواد سائلة أخرى وجزيئات
صلبة منبعثة من الغازات الصناعية.
قال تعالى: {وَهُوَ الَّذِي يُرْسِلُ الرِّيَاحَ بُشْرًا بَيْنَ يَدَيْ
رَحْمَتِهِ حَتَّى إِذَا أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً سُقْنَاهُ لِبَلَدٍ
مَّيِّتٍ فَأَنزَلْنَا بِهِ الْمَاء فَأَخْرَجْنَا بِهِ مِن كُلِّ
الثَّمَرَاتِ كَذَلِكَ نُخْرِجُ الْموْتَى لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ}
الأعراف:.57 لقد جاء ذكر السحاب في مواضع عديدة من القرآن، وجاءت الإشارة
إلى خاصية ثقل السحاب في الآية 57 أعلاه من سورة الأعراف، وذلك في قوله
تعالى: {أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً} وثقالاً هي جمع ثقيلة، فنقول سحابة
ثقيلة وبالجمع سحاب ثِقال، وهذا نص صريح من ربّ العالمين أنّ السحب ثقال أي
شديدة الثقل لِمَا تحمله من ماء، وهذا ما ذهب إليه ابن كثير والطبري ومعظم
علماء التفسير، وهذا أيضًا ما اعتادت أن تقوله العرب. فقوله تعالى:
{أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً} هو وصف لثقل السحب وصفًا حقيقيًا إعجازيًا
قد أدحضّ كل الخرافات والعقائد الخاطئة والّتي قد أعطت تفسيرًا خاطئ للسحب
وخصائصها، فوصفها سبحانه في كتابه منذ مئات السنين وصفًا دقيقًا لم يتمكّن
الإنسان الوصول إلى إدراك ماهيتها إلى بعد 14 قرنًا من وحي الله إلى رسوله
الكريم صلّى الله عليه وسلّم.
والمتدبر في قوله تعالى: {أَقَلَّتْ سَحَابًا ثِقَالاً} يجد مجالاً لإعجاز
علمي آخر على غرار خاصية الثقل، فالتاء في قوله {أَقَلَّتْ} تعود على
الرياح، والإقلال بالشيء هو حمله والقيام به، فالعرب تقول: استقلّ البعير
بحمله أي إذا حمله فقام به.

منقول

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإعجاز العلمي في القرآن والسُنّة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دنــــــــــانــيـــــــــــــــــر :: دنانير الأدباء والمفكرين :: دنانير أحمد زغلة :: النثر لغة الكلام-
انتقل الى: