دنــــــــــانــيـــــــــــــــــر

ثقافي
 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم


بحث عن:

المواضيع الأخيرة
»  جمهرة رسائل العرب
الثلاثاء يونيو 11, 2013 10:35 am من طرف شيرين عابدين

» فنـــــــــون
الأربعاء مايو 29, 2013 8:40 pm من طرف شيرين عابدين

» تَأمَّلْ أقوالهم ... ولتكنْ أعمالـَك !
الأربعاء مايو 29, 2013 8:18 pm من طرف شيرين عابدين

» رسالة قصيرة
الأربعاء مايو 29, 2013 8:14 pm من طرف شيرين عابدين

» قصة كفاح ... ونجاح ...
الإثنين مايو 06, 2013 11:10 pm من طرف شيرين عابدين

» مقتطفات من مجلة علم وخيال
الإثنين مايو 06, 2013 11:06 pm من طرف شيرين عابدين

» قراءة في دفاتر بعض الحمير
الخميس أبريل 25, 2013 1:41 pm من طرف شيرين عابدين

» ندوات ومؤتمرات
السبت أبريل 13, 2013 8:05 pm من طرف شيرين عابدين

» الموقع الرسمي لهيئة كبار العلماء والرئاسة العامة للإفتاء
السبت فبراير 09, 2013 6:18 am من طرف شيرين عابدين


شاطر | 
 

 الفكاهة والضحك في التراث العربي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أحمد عبد العال عز
مشرف


عدد المساهمات : 12
تاريخ التسجيل : 12/06/2012

مُساهمةموضوع: الفكاهة والضحك في التراث العربي    الجمعة يونيو 15, 2012 3:50 pm

- مزاح النبي صلى الله عليه وسلم

جاء في مصادر تراثية عدة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان من أفكه الناس وكان قليل الضحك وإذا ضحك وضع يده على فيه وإذا تكلم تبسم وإذا مزح غض بصره وكان لا يمزح إلا بصدق . جاء في الحديث ( أنا أمزح ولا أقول إلا صدقا ) وروي عن أبي ذر أنه قال ( قال النبي لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق ) فتبسمك في وجه أخيك صدقة
أما الحديث ( كثرة الضحك تميت القلب ) فقد أخطأ بعض الناس في فهمه وظنوا أنه تحريم للضحك والحقيقة أنه يحرم كثرة الضحك لا الضحك في حد ذاته


صور من مزاح النبي
** أتى رجل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله احملني قال النبي صلى الله عليه وسلم : (إنا حاملوك على ولد ناقة ، قال : وما أصنع بولد الناقة فقال النبي صلى الله عليه وسلم : وهل تلد الإبل إلا النوق) . رواه أحمد وأبو داود وصححه الألباني .
** عن أسيد بن حضير قال : (بينما هو - يعني أسيد - يحدث القوم ، وكان فيه مزاح ، يضحكهم ، فطعنه النبي صلى الله عليه وسلم في خاصرته بعود ، فقال : أصبرني - أي اجعلني اقتص منك - ، فقال : اصطبر ، قال : إن عليك قميصا ، وليس علي قميص ، فرفع النبي صلى الله عليه وسلم عن قميصه ، فاحتضنه ، وجعل يقبل كشحه - ما بين الخاصرة والضلع - ، قال إنما أردت هذا يا رسول الله) رواه أبو داود ، وصححه الألباني
**أحد أصحاب النبي يقال له النعيمان كان كثير المزاح وصحابي آخر اسمه سويبط بن حرملة كان كثير المزاح مثله وكان نعيمان مع سيدنا أبي بكر في سفر وكان أمينا على الطعام فجاء سويبط وقال له أعطيني من هذا الطعام قال له لا أعطيك إلا أن يأتي أبو بكر فقال له سأدبر لك مقلبا ودبر له بالفعل فبينما بعض العرب يمرون عليهم قال لأحدهم لدي عبد أتشترونه قالوا له نعم قال لهم ولكنه هو كثير الكلام وسيقول لكم أنه حر قالوا سنشتريه وقبض الثمن وربطوا الحبل عليه وأخذوه، وبعد قليل جاء سيدنا أبو بكر يسأل اين سويبط ؟ قال النعمان بعته، فتعجب سيدنا أبو بكر والصحابة ولحقوا به و أدركوه وقالوا للأعرابي إن صديقه كان يمزح معه وهذا ليس عبدا ، واسترجعوا الرجل وظلوا يضحكون على هذا المقلب الذي فعله النعيمان في سويبط ، وقد كان هذا المزاح متبادلا بينهم ولما رجعوا إلى النبي صلى الله عليه وسلم وقالوا له القصة ضحك كثيرا على هذه الحادثة وقال الراوي ظلوا حولاً كاملاً كلما ذكروها يضحكون.
** عن أنس أن رجلا من أهل البادية اسمه زاهر كان يهدي للنبي صلى الله عليه وآله وسلم … قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : زاهر باديتنا ونحن حاضرته ، وكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يجهزه إذا أراد الخروج إلى البادية ، وكان زاهر دميم الخلقة فأتاه النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو يبيع شيئا له في السوق فاحتضنه من خلفه ، فقال له : من هذا ؟ أرسلني ، والتفت فعرف النبي صلى الله عليه وآله وسلم فجعل النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقول : من يشتري مني هذا العبد ؟ وجعل هو يلصق ظهره بصدر النبي صلى الله عليه وآله وسلم ويقول : إذا تجدني كاسدا ، فقال له النبي صلى الله عليه وآله وسلم : ولكنك عند الله لست بكاسد 0

2- المزاح عند الصحابة
** عن على بن أبي طالب كرم الله وجهه ( روحوا القلوب واطلبوا لها طرف الحكمة فإنها تمل كما تمل الأبدان ) وقال أيضا ( من كانت فيه دعابة فقد برأ من الكبر )
** وقال عمر بن الخطاب ذات مرة ( لأكلمن رسول الله لعله يضحك )

المزاح في أدب العرب
**وعن الأصمعي قال سمعت الرشيد يقول ( النوادر تشحذ الأذهان وتفتق الأذان)
** وقال أسامة بن زيد ( روحوا القلوب تعي الذكر )
**************************************************
فالمزاح والضحك يساعد على تنشيط الحواس والعقل والجسد فتستطيع الحواس أن تنتبه وتعي الذكر وتواصل العبادة ويستطيع العقل أن يتجلى ويشحذ فيفهم ويدرك ويفكر ويستطيع الجسد أن يستريح فيواصل عمله وكده ونشاطه
والإسلام لا يحرم الضحك بل يحذر من الإفراط فيه ولا يمنع المزاح والمداعبة بل يحذر من أن يجعل المرء منهما أسلوبا ونغمة سائدة في حياته
قال أبو الفتح البستي
أفدْ طبعَكَ المكدودَ بالجدِّ راحَةٌ يَجُمُّ وَعَلِّلهُ بِشَيءٍ من المَزحِ
ولكِنْ إذا أعطيْته المَزحَ فلْيَكُنْ بِمقدارِ ما تُعطي الطَّعامَ مِنَ المِلحِ
** وكتاب ( البخلاء ) للجاحظ وما يضمه من نوادر البخلاء دليل على اهتمام العرب قديما بالمزاح والنوادر وهو - الجاحظ - يرى أنه بالضحك تطيب النفوس كما أنه يساعد على النمو الجسمي وعلى الاتزان في الشخصية . إنه علة سرور ومادة قوة وله دلالاته الاجتماعية فهو مرتبط بالتفاؤل والاستبشار وسيكولوجية الأمل
*************************************************
من نوادر العرب في الحمقى والمغفلين
1- سمع جحا مرة شخصا يقول ما أحسن القمر .. قال أي والله خاصة في الليل
2- قال أبو العباس سألت رجلا : ما اليوم ؟ قال والله ما أدري فإني لست من هذا البلد
3- قيل لمغفل : لقد سرق حمارك فقال الحمد لله لأنني ما كنت عليه
4- أرسله أبوه ليبيع حمارا في السوق فرجع الحمار وفي فمه الثمن
5- كان لبعض الأدباء ابن أحمق وكان كثير الكلام فقال أبو : اختصر الكلام . وجاء يوما فقال له أبوه من أين أتيت ؟ فقال له ( من سوق ) فقال له لا تختصر هنا وزد الألف واللام فقال ( من سوقال ) فقال قدم الألف واللام فقال ( ألف لام سوق ) فقال له ما عليك لو قلت ( السوق ) فوالله ما أردت من اختصارك إلا تطويلا )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الفكاهة والضحك في التراث العربي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
دنــــــــــانــيـــــــــــــــــر :: دنانير الأدباء والمفكرين :: دنانير أحمد عبد العال عز-
انتقل الى: